مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري خلال جلسة لمجلس الأمن: هناك أزمات تجتاح عالمنا منذ عقود بفعل سياسات حكومات دول تتبنى سياسة اصطناع الأزمات والحروب وإدارتها بما يخدم تنفيذ أطماع وأجندات تشكل التهديد الرئيسي للسلم والأمن الدوليين

الجعفري: بعض الدول تمارس العدوان العسكري المباشر وتحتل أراضي الغير بالقوة وتصف العدوان والاحتلال بالحرب على الإرهاب وتدعم استمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية والإرهاب وتقمع حق الشعوب في مقاومة الاحتلال والعدوان

الجعفري: السبب الرئيسي للنزاعات في الشرق الأوسط كان ولايزال الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية بما فيها الجولان

الجعفري: سورية عانت خلال السنوات الثماني الماضية من حربٍ إرهابية عاتية تورطت في دعمها وتمويلها وتأجيجها حكومات دولٍ بعينها وسخرت لها مليارات الدولارات لعسكرة الحالة في سورية وأنشأت وموَّلت مجموعاتٍ إرهابية مسلحة تبنت شعاراتٍ غريبة عن المجتمع السوري

الجعفري: بعض الحكومات تستمر في تسييس ملف المساعدات الإنسانية في سورية وفي تزوير المعلومات وفبركة الأدلة والتلاعب بالتقارير حول حوادث استخدام الأسلحة الكيميائية فيها... الولايات المتحدة لا تزال تدرب الإرهابيين في 19 موقعاً محتلاً من قبلها داخل سورية بما في ذلك منطقة التنف ومخيم الركبان الواقعان على المثلث الحدودي السوري الأردني العراقي

الجعفري: بيانات وفود بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة في مجلس الأمن تهدف للتعمية على جرائم سياسات حكومات هذه الدول العدوانية والاحتلالية التي دمرت عشرات الدول الأعضاء وبددت ثرواتها

الجعفري: السوريون الذين آمنوا بوطنهم وباستقلال قرارهم قاوموا الإرهاب وشروره ودحروه عن أجزاء كبيرة من وطنهم ولن يتوانوا في مسعاهم عن تحقيق هذا الهدف حتى يدحروا الإرهاب والاحتلال عن كل شبر من سورية

الجعفري خلال جلسة للجمعية العامة حول المسؤولية عن الحماية: حكومات بعض الدول الأعضاء ارتكبت جرائم جسيمة نتيجة تشويهها لمبادئ القانون الدولي وإساءة استخدامها لفكرة "المسؤولية عن الحماية" دون تفويض أممي وبصورة انتقائية وتدخلية رعناء في بعض الدول

الجعفري: الأمم المتحدة عاجزة عن ممارسة المسؤولية عن الحماية من خلال التصدي لجرائم "التحالف الدولي" غير الشرعي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد الشعب السوري وهي الجرائم التي أدت إلى تدمير مدينتي الرقة وعين العرب وقتلت آلاف السوريين

الجعفري: مجلس الأمن ظل عاجزاً لعام كامل عن إدراج كيان إرهابي اسمه "هيئة تحرير الشام " على قوائمه للمنظمات الإرهابية بسبب معارضة الوفد الأمريكي