خط تماس

قال خبراء ومحللون عسكريون إن "حزب الله" لن يدخل في مواجهة عسكرية مرتقبة ضد إسرائيل، بمفرده، إنما ستقاتل مجموعة من الفصائل إلى جانبه، على نحو مستتر.

وذكرت صحيفة النهار اللبنانية أن كتائب "حزب الله" العراقية، في طليعة الفصائل التي ستقاتل إلى جانب "حزب الله" اللبناني، وهي فصائل تمتلك أسلحة متطورة وطائرات مسيرة استخدمت في المعارك ضد داعش، ويتميز مقاتلوها بالشراسة والقوة أثناء المعارك، وتتمتع قيادتها بالقدرة على إدارة التعبئة العسكرية.

وبحسب الصحيفة يلي كتائب "حزب الله" العراقية في تصنيف المحللين العسكريين، كتلة فصائل بدر، وهي من أقدم التشكيلات العسكرية المعارضة للرئيس السابق صدام حسين. وبرز دورها من جديد في المعارك الضارية التي خاضها ضد "داعش".

وتشير الصحيفة إلى أن قائمة الفصائل تضم كذلك "عصائب أهل الحق"، وهي تتمتع بخبرة واسعة في قتال الأمريكيين لفترة زمنية طويلة، وكذلك "سرايا السلام" من بين الفصائل العسكرية الخمسة الأقوى عراقيا، بفضل أعداد جنوده الكبيرة، التي تأتمر بأوامر القيادي العراقي مقتدى الصدر، فضلا عن تشكيل "أبو الفضل العباس"، الذي يشدد الخبراء على أهميته.

ويقول رئيس المجموعة العراقية للدراسات الاستراتيجية الدكتور واثق الهاشمي إن "طبيعة المعركة القاسية التي خاضتها القوات العراقية مع داعش كانت تحتم تشكيل فصائل جديدة، وبعضها على تواصل وتنسيق مع حزب الله، ولديها رغبة في مساندة الحزب في أي مواجهة مع إسرائيل.

ويقول الهاشمي إن المشاركة قد تتخذ طابعا فرديا كما حدث في سوريا، ما يعني انها قد تكون تطوعية أكثر منها علنية، أو عبر فرق منظّمة كما يحدث في الحروب"، لكنه استبعد سيناريو الحرب في المنطقة أصلا، بسبب بروز الدور الروسي الذي أنتج توازنًا في المنطقة.