خط تماس

قال وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، إن "إسرائيل" ساهمت بالتنسيق الأمني في نجاة رئيس عربي من الاغتيال.  مضيفا أن التنسيق الأمني مع إسرائيل هو الذي أنقذ الرئيس الفلسطيني محمود عباس من الإغتيال بحسب تصريحاته لصحيفة تايمز أوف إسرائيل.

وانتقد الوزير الإسرائيلي تهديد عباس بوقف التنسيق الأمني مع تل أبيب في ظل أزمة القدس، لافتًا إلى أنه بحاجة إلى ذلك التنسيق أكثر مما تحتاج إليه إسرائيل، بل إنه لا يزال على قيد الحياة بفضل هذا التنسيق، بحسب تصريحات الوزير.

وشدد ليبرمان على أنه ليس خائفا من تهديد الرئيس الفلسطيني بقطع التنسيق الأمني مع إسرائيل معتبراً أن عباس استغل قرار البيت الأبيض بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل لرفض المشاركة في مفاوضات السلام المقبلة تحت الرعاية الأمريكية، بينما لا تزال إسرائيل في رأي وزير الدفاع الإسرائيلي مستعدة للإصغاء إلى مبادرة أمريكية جديدة.

تجدر الإشارة إلى أن عباس هدد، من منصة القمة الطارئة لمنظمة التعاون الإسلامي في إسطنبول الأربعاء الماضي، بقطع التنسيق الأمني مع إسرائيل، على خلفية قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.