خط تماس

تطرّق موقع "ديبكا فايلز" الإسرائيلي إلى الصواريخ الفلسطينية التي أطلقت من غزة نحو مستوطنة سديروت ليل الأربعاء – الخميس، في أعقاب إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب القدس "عاصمة لإسرائيل".

وقالت مصادر عسكرية لـ"ديبكا فايلز" إنّ الصواريخ التي تسقط بشكل يومي من غزة، تحوّلت الى "حرب إستنزاف"، مشيرةً الى أنّ هذه الحرب أعلنتها ثلاث مجموعات فلسطيية هي حركة "حماس"، "الجهاد الإسلامي" ولجان المقاومة الشعبية.

واللافت بحسب الموقع، أن هذه الحرب التصعيدية أطلقت بأمر من قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني. وأضاف: "الإثنين جرى اتصال هاتفي بين سليماني و قائد كتائب القسام في "حماس" مروان عيسى".

وزعم الموقع أنّ الإيرانيين يريدون أن تتنصّت الإستخبارات الإسرائيلية على اتصالاتهم الى غزة والواردة منها، لكي تسمع إسرائيل تعهّد سليماني بالدعم الإيراني الكامل لأي عمل عسكري ضد إسرائيل.

ويتوق "حزب الله" وطهران لرؤية إسرائيل محاصرة في دوامة متصاعدة من التوتر العسكري، وليس فقط على الحدود مع قطاع غزة، بل كذلك من جبهات الحرب الجديدة في لبنان وسوريا، بحسب الموقع.

واتهم الموقع الإسرائيلي الحزب وإيران بأنّهما يريدان تعريض إسرائيل لحرب إستنزاف، مثل ما حصل الليلة الماضية، بعد إطلاق صواريخ على غزة، واعتبر أنّ تهديد بعض الجنرالات الإسرائيليين بأنّ الرد سيكون مؤلمًا إذا استمرّ إطلاق الصواريخ لم يكن كافيًا.

وختم بالإشارة الى أنّ "حماس" و"الجهاد الإسلامي" جاهزان بشكل كامل للتصعيد للحرب، وبالطبع فإنّ إيران و"حزب الله" يدعمان هذه الفصائل.