خط تماس

في رد على ما صدر عن مكتب رئيس الوزراء سعد الحريري، حول زيارة الأمين العام لحركة "عصائب أهل الحق" قيس الخزعلي الى الحدود اللبنانية الفلسطينية، قال المكتب الإعلامي للعصائب في بيان، إن المكتب الاعلامي للرئيس الحريري "تعاطى بشكل مغلوط مع زيارة الخزعلي والتي جاءت للتعبير عن التضامن المستمر بين الشعوب الاسلامية والعربية للوقوف بوجه الكيان الصهيوني الغاصب وتجديد العهد للقدس المحتلة" .

واتهم البيان مكتب الرئيس الحريري بالسعي إلى "حرف مسار الأنظار والتشويش على حقائق الامور"، كما وصف البيان بأنه "يحمل مغالطات وتناقضات، لأن الزيارة جاءت بصفة اصولية وبجواز سفر عراقي، اما اللباس العسكري الذي ارتداه هو تعبيرا عن رسالة التضامن مع الشعبين اللبناني والفلسطيني ضد العدو المشترك للاسلام والانسانية المتمثل بالكيان الصهيوني، كما ان الهدف من الزيارة هو التأكيد على الوقف الى جانب الشعب اللبناني العزيز ضد التهديدات الاسرائيلية، واعلان الجهوزية في مواجهة اي اعتداء او حماقة يقوم بها هذا الكيان الغاصب، على اي شبر من دولة لبنان الشقيقة".

وتوقف المكتب الإعلامي لـ "عصائب اهل الحق" عند وصف بيان مكتب الحريري للحركة بالميليشيا، قائلاً إن الحركة "كيان سياسي عراقي مسجل وفق قانون الاحزاب العراقي" حسب وصفه.

وأبدت الحركة اعتراضها على ما أسمته "التناغم الذي ابداه مكتب الحريري مع وسائل اعلام صهيونية واخرى تابعة لانظمة عربية طالما خدمت الصهاينة والمشروع الاميركي".

وجدد بيان الحركة ختاماً الموقف الداعم للبنان، شعباً وجيشاً ومقاومةً لنصرة القضية الفلسطينية والوقوف ضد التكفيرين الإرهابيين في كل مكان في العالم، قائلاً إن "المشاريع الاميركية الصهيونية في المنطقة ستبقى احلام لا تتحقق طالما ان المقاومين الاحرار يمتلكون القدرة في كل مكان وزمان" حسب وصف البيان.