خط تماس

أعلن وزير الخارجية الأميركي "ريكس تيلرسون" أن الولايات المتحدة تدعم مشاركة الرئيس السوري بشار الأسد في محادثات التسوية في سوريا، ما دام هو بالسلطة.  وقال تيلرسون: "نرى أنه من المهم أن يكون بشار الأسد، ما دام زعيماً للنظام، طرفاً مباشرًا في هذه المفاوضات". وأضاف: "أبرزنا أمام الروس أهمية مشاركة النظام السوري في هذه المفاوضات... وتركنا لهم مهمة جلبه إلى طاولة المفاوضات".

وكان رئيس الوفد الحكومي السوري بشار الجعفري أعلن أن وفده يمكن ألاّ يعود إلى جنيف، منتقدًا بيان المعارضة السورية الذي جاء فيه أن الغاية بالنسبة لهم هي إنهاء حكم الأسد في سوريا. وقال إن المفاوضات لن تشهد أي نقدم ما لم يتخل المعارضون عن موقفهم "الاستفزازي وغير المسؤول".