صرح  مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة تشعر بقلق بالغ من تصاعد العنف في اليمن، وإنه لا حل عسكريا للصراع في اليمن، وذلك عقب مقتل الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح الاثنين الماضي

وأضاف المسؤول إن بلاده تدعو جميع الأطراف لعدم استغلال مقتل صالح من أجل تصعيد النزاع، وتطالب بوقف فوري للأعمال العدائية في اليمن. وتابع أن الولايات المتحدة تعتبر أن الحل الدائم للحرب في اليمن وللوضع الإنساني المتفاقم لن يتم بطريقة عسكرية

كما ودعا المسؤول الأميركي جميع الأطراف لوقف الاقتتال والعودة إلى المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة للتوصل لتسوية سياسية شاملة. وتتزامن هذه الدعوة لاستئناف المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة لإنهاء الحرب المستمرة في اليمن منذ ما يقرب من ثلاث سنوات، مع دعوات مماثلة دولية وأممية.