خط تماس

أجرت النائبة بهية الحريري اتصالاً هاتفياً بمفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، مهنئةً بحلول عيد المولد النبوي الشريف. وزارت مفتي صيدا الشيخ "سليم سوسان" في منزله في عبرا وقدّمت له التهاني بالعيد، وكان اللقاء مناسبة للتداول بالأوضاع العامة والشأن الصيداوي.

وقالت الحريري إثر اللقاء: "جئنا نعايد سماحة المفتي بعيد المولد النبوي الشريف، وأيضاً اتصلنا بسماحة مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، ومن خلالهما نعايد كلّ المفتين في لبنان. ونحن أيضاً على أبواب عيد ميلاد السيد المسيح عليه السلام وان شاء الله تكون أعياد خير وبركة وامن واستقرار لهذا البلد، وان شاء الله يكون الاستقرار هو العنوان الأساسي".

وردّاً على سؤال حول تعليقها على ما يتمّ تداوله عبر وسائل الإعلام والتواصل الإجتماعي من كلام ينسب إليها نقلاً عن مصادر أو عن وفود زارتها، قالت: "منذ العام 2005 وحتى اليوم، تمرّ في اليوم الواحد كثير من القضايا التي تُقوّل عني. لكن ما نريد أن نقوله، نقوله بالمباشر ونحكيه. ونحن في النهاية من يمثلنا هو دولة الرئيس سعد الحريري وهو الذي يحكي بإسمنا جميعاً، ولا شيء يعبر عن موقفنا خارج هذا الموضوع".

هذا وكانت صحيفة الديار اللبنانية قد نقلت في مقالٍ لها عن مسؤول بارز في إحدى فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، قوله إن النائبة بهية الحريري أكدت خلال لقاء مع وفد فلسطيني أن مواقف السيد نصرالله كلها وخلال احتجاز الحريري في السعودية تنم عن وفاء إنساني وأخلاقي وعن مسؤولية وطنية كبرى يتمتع بها السيد نصرالله وأن العلاقة الشخصية والسياسية معه مطمئنة وهو يشكل ضمانة للمستقبل ولأي طرف يتواصل معه.

 وتابعت الصحيفة بالقول إن بهية الحريري أكدت خلال اللقاء أن مواقف نصرالله ومعه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري المتضامنة والداعمة للحريري هي من سرعت في عودته الى لبنان وهي من أفشلت مخطط إزاحته