خط تماس

أشارت وكالة "رويترز" إلى أنّ "حزب الله" برز كرابح كبير في خضم الاضطرابات التي اجتاحت العالم العربي، منذ "الانتفاضات" في عام 2011 والتي أطاحت بحكومات عدد من البلدان، سواء من خلال القتال في سوريا والعراق وتدريب مجموعات أخرى في هذين البلدين أو عن طريق إلهام قوى أخرى مثل حركة انصار الله الحليفة لإيران التي تخوض حرباً في اليمن.

الوكالة، وفي تقرير مفصل يتناول تعاظم دور الحزب في المنطقة، لفتت إلى أن قوة الحزب المتنامية أزعجت إسرائيل والولايات المتحدة التي تعتبره "منظمة إرهابية" كما أثار قلق السعودية، المنافس الإقليمي لإيران، والتي تتهم الحزب بلعب دور عسكري في اليمن المجاور.

وتخشى إسرائيل، وفق الوكالة، من أن يحافظ حزب الله وإيران على معسكرات دائمة في سوريا، ودعت إلى اتخاذ إجراءات ضد ما وصفته ”بالعدوان الإيراني". ومع تنامي قوة حزب الله أكثر من أي وقت مضى فإن كثيراً من المحللين في المنطقة يرون أن الحرب مع إسرائيل لا مفر منها إن عاجلا أو آجلا، بحسب "رويترز".

وفي هذا الاطار، قال قائد في تحالف إقليمي يقاتل في سوريا: ”لقد اكتسب حزب الله من خبرة العمل مع الجيش وإدارة منظومة أسلحة عدة في وقت واحد"، وأضاف: "حزب الله بات الآن جيشا نشطا يجمع بين نظم حرب العصابات ونظم قتال الجيوش"، لافتاً الى أنّ "الحزب اكتسب في سوريا خبرة عسكرية تضاف إلى خبراته في حرب العصابات وهي الحرب التقليدية بفضل التنسيق مع الجيشين السوري والروسي والحرس الثوري الايراني".