خط تماس

كتب "علي ضاحي" في صحيفة الديار اللبنانية:

ينقل مسؤول بارز في إحدى فصائل منظمة التحرير الفلسطينية والذي كان يرأس منذ اسبوعين وفداً فلسطينياً زار النائبة بهية الحريري في دارتها بمجدليون للتضامن معها في قضية ابن شقيقها رئيس الحكومة سعد الحريري، ينقل عن بهية الحريري قولها إنها لم تكن تتوقع أن يقوم الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله بما قام به ومنذ اللحظة الأولى لإعلان الرئيس الحريري استقالته، لجهة رفضه الاستقالة بالشكل ومن حيث أُعلنت ولجهة تأكيده أن الحريري أبلغ حزب الله  بعد عودته من لقائه الأول مع ولي عهد السعودية أنه مستمر في الحكومة وهولا يريد الاستقالة ويخطط لتنفيذ خطوات هامة في مجال قطاعي الكهرباء والنفط والغاز واستكمال التعيينات.

وتقول بهية الحريري حسب ما نقل عنها رئيس الوفد الفلسطيني المذكور أن مواقف السيد نصرالله كلها وخلال احتجاز الحريري في السعودية تنم عن وفاء إنساني وأخلاقي وعن مسؤولية وطنية كبرى يتمتع بها السيد نصرالله وأن العلاقة الشخصية والسياسية معه مطمئنة وهو يشكل ضمانة للمستقبل ولأي طرف يتواصل معه.

ووفق الوفد أيضاً فإن بهية الحريري أكدت أن مواقف نصرالله ومعه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري المتضامنة والداعمة للحريري هي من سرعت في عودته الى لبنان وهي من أفشلت مخطط إزاحته.