خط تماس

قال وزير الخارجية الأمريكي السابق جون كيري إن مسؤولين بارزين في الشرق الأوسط طلبوا من واشنطن توجيه ضربات لإيران قبيل توقيع الاتفاق النووي الذي وقعته طهران مع القوى الغربية في العام 2015.

ونقل الإعلام العبري عن كيري في مؤتمر بواشنطن قوله إن مسؤولين إسرائيليين ومصريين وسعوديين كبار بمن فيهم رؤساء الدول ضغطوا على واشنطن لمهاجمة إيران "وأن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو كان متحمسا لفكرة اتخاذ إجراءات ضد إيران".

وأضاف الوزير الأمريكي السابق أنه عندما كان رئيساً للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي (بين 2009 و2013)، "إجتمع مع كل من العاهل السعودي الملك عبد الله والرئيس المصري حسني مبارك ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وجميعهم ضغطوا، وخاصة نتنياهو، على واشنطن من أجل القيام بعمل عسكري ضد إيران".

وتابع: "كل واحد منهم قال لي: عليكم قصف إيران، ذلك الشيء الوحيد الذي يفهمونه في طهران"، معتبرا أن ذلك شكّل "فخاً لأن الدول العربية كانت ستنتقد الولايات المتحدة علناً إذا ضربت إيران".

تأتي هذه التصريحات للوزير الأمريكي في ظل إستراتيجية جديدة بشأن إيران أعلن عنها الرئيس دونالد ترامب اعتبر فيها أن طهران لم تلتزم ببنود الاتفاق النووي، وهو ما ردت عليه الأخيرة بالتحذير من سعي واشنطن الانسحاب من هذا الاتفاق.