خط تماس

أفادت مصادر مطلعة أنّ القاضي اللبناني بيتر جرمانوس ادعى على الشاب محمد الضابط بتهمة التواصل مع إسرائيل وجمع معلومات عن شخصية سياسية لبنانية في صيدا. ووفقاً للمعلومات، فقد اعترف الضابط بتواصله مع إسرائيل عبر مشغله اللبناني الفار إلى فلسطين المحتلة "ناكوزي".

وكان "ناكوزي" قد كلف الضابط بمراقبة النائب بهية الحريري وجمع معلومات عنها بهدف التخطيط لعملية اغتيال. يشار إلى أنّ الأمن العام اللبناني أوقف الضابط في 9 تشرين الثاني، وقد أحيل إلى فرع المعلومات بعد اعترافه، ثم جرى نقله إلى القضاء الذي ادعى عليه.

المصدر: الميادين