خط تماس

نشر موقع elections18 اللبناني:

منذ تعيينها ضمن الفريق الإعلامي لرئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، لم تنفك الإشاعات تلاحق مذيعة الأخبار أولينا الحاج. الشابة التي تنقلت بسرعة بين MTV و MBC والعربية حطت فجأة في السراي الحكوميّ على نحو فاجأ الأقربين قبل الأبعدين.

أخيراً سرت في الأوساط العليا في البلد إشاعة جديدة تتعلق بـ"أولينا" حيث قال أحد الوزراء أن هناك اتهامات مبطنة لها بالوقوف خلف نسخ محتويات الواتساب في هاتف الرئيس سعد الحريري، ولا سيما أحاديثه مع احد المسؤولين في حزب الله، وتسليمها إلى مرجعية أمنية سعودية.

علماً أن التدقيق في نشاط أولينا على تويتر خلال الأزمة الحريرية وبعدها يبين أن الصبية التي تصنف ضمن التكتلات الحريرية في خانة النائب عقاب صقر كانت كأنها غير معنية بما يحصل. وهي اكتفت بالسؤال اخيراً إذا كان الهدف هو استقالة الحريري أو تحقيق المطالب: قتل الناطور أو أكل العنب؟