خط تماس

أكد رئيس الحكومة سعد الحريري أن سبب عدم استقرار لبنان هو لعبة ايران التي تستخدم "حزب الله" كذراع لها في المنطقة، لافتاً إلى أن تصريحات الرئيس الايراني حسن روحاني حول علاقة بلاده بلبنان "مرفوضة"، مؤكداً في الجانب الأخر أن السعودية ساعدت لبنان بكل المراحل ولم تفرق بين شيعي وسني، مبدياً اعجابه بالملك سلمان ورؤيته وسياسته "القيادية".

وفي حوار مع مجلة "الرجل"، أكد الحريري أن "ليس لحزب الله القدرة على إدارة البلد وقوته تأتي من السلاح الممول ايرانياً وكلام روحاني مرفوض وهو لا يقرر ما نريد ان نفعل في لبنان"، مشيراً إلى أن "الحل بالنسبة لسلاح حزب الله هو حل إقليمي وليس داخلي ونحن لا يمكننا فعل شيء بهذا الخصوص"، على حد تعبيره.

وفيما يتعلق بالحرب الدائرة في سوريا، أكد الحريري أنه "لولا التدخل الروسي لسقط بشار الاسد، مضيفاً: "وعدنا الروس بعدم السماح لنظام الاسد في سوريا بضرب الاستقرار والسيادة في لبنان".

وعن علاقته بالسعودية، توقف الحريري عند سياسة الرياض التي "ساعدت لبنان بكل المراحل ولم تقف مع فريق ضد فريق اسلامي او مسيحي أو غيره"، على حد وصفه. وأشار الحريري إلى أن المواقف التي تصدرها السعودية فيما يخص ما يصرح او يقوم به البعض "نتفهمها وهذا شيء من حقها بأن يكون عندها بعض الاجراءات، وخاصة عندما يكون عندك فريق سياسي يحاول اللعب باستقرار المنطقة وخاصة الخليج وهو حزب الله".

ونوه الحريري بشخصية ولي العهد الامير محمد بن سلمان، قائلاً: "ولي العهد صاحب رؤية ورجل لديه الامكانية للتحدي ويعمل باتجاه هذا التحدي"، مضيفاً: "في اي وقت تحاول الاتصال بالامير محمد تجهده في جبهات العمل فهو يعمل دون كلل او ملل".