خط تماس

ذكر موقع "العهد الإخباري" أن عدداً من التعاونيات في العديد من المناطق تبيع "قفازات للعمل المنزلي" كُتب على غلافها كلمات بالعبرية، وقد اكتشف أحد الزبائن عن طريق الصدفة أنه وقع في فخّ التطبيع".

وقالت مديرة عام وزارة الاقتصاد "عليا عباس" أن "هذه المشكلة التي تتكرر في الأسواق اللبنانية تنتج جراء خلل في عملية الرقابة على المنتجات المستوردة عبر المطار أو المرفأ"، مشيرةً إلى أن "وزارة الاقتصاد تعمل ما بوسعها كي تصادر هذه المنتجات التي دخلت خلسة الى لبنان"، مؤكدةً أن "هذه البضائع لا تدخل من الاراضي المحتلة مباشرة بل عن طريق دولة أجنبية أخرى تستورد هذه البضائع".

وعن الإجراءات التي تنفذها الوزارة ضد المروجين وبائعي هذه البضاعة، قالت مديرة عام وزارة الاقتصاد "إن الوزارة تنظّم محضر ضبط بحق البائع كي يتأكد مرة أخرى من البضائع التي يشتريها".