خط تماس

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، مقابلة أجراها المحلل والكاتب الأميركي توماس فريدمان مع وليّ العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، والتي تعدّ الأولى منذ الأحداث غير العادية التي حصلت خلال شهر تشرين الثاني الجاري في المملكة العربية السعوديّة.

وانطلق فريدمان في مقابلته التي استمرّت لأربع ساعات في قصر العوجة شمال الرياض من توقيف أمراء ورجال أعمال سعوديين بتهم الفساد، واحتجازهم في فندق "الريتز كارلتون" بالرياض. وبدأ فريدمان بسؤال واضح: "ماذا يجري في الريتز؟ وهل هذه لعبة النفوذ لإزالة المنافسين قبل أن تتحوّل مفاتيح المملكة من والدك لك؟".

بن سلمان تحدّث باللغة الإنكليزية، مجيبًا "إنّه أمر مضحك اعتبار هذه الحملة ضد الفساد انتزاعًا للسلطة"، وأضاف: "لقد عانت السعودية من الكثير من الفساد منذ الثمانينيات وحتّى الآن. وخلال السنوات الماضية، أطلقت الحكومة عددًا من حملات محاربة الفساد، ولم تنجح. وعندما استلم والدي الحكم، في الوقت الذي كانت تنخفض فيه أسعار النفط، تعهّد بوقف الفساد". وتابع: "كان من أول أوامره لفريقه، عام 2015، جمع كلّ المعلومات عن الفساد، وقد عمل هذا الفريق على مدار عامين حتّى جمع المعلومات الدقيقة وجاء بمئتَي إسم".

وأضاف: "عندما أصبحت البيانات جاهزة، جاء دور المدعي العام سعود المجيب وأُعطي كل ملياردير مشتبه به أو أمير أوقف خيارين"، وقال: "أطلعناهم على كلّ الملفات التي معنا، حوالى 1% فقط أثبتوا نظافة كفّهم، 4% قالوا إنّهم لم يعملوا في الفساد، وسيذهبون مع وكلائهم القانونيين الى المحكمة. وفقًا للقانون في المملكة، المدعي العام حرّ، لا يمكننا التدخل بعمله".

 ورأى أنّ "الصمت السعودي واضح، فقد طفح الكيل مع عدم عدالة الكثير من الأمراء والمليارديرات الذين مزّقوا البلاد، مشيرًا الى أنّ 95 % من الأمراء الموقوفين وافقوا على التسويات.

 في السياسة الخارجيّة، لا يريد بن سلمان مناقشة الوضع الغريب الذي مرّ به الرئيس سعد الحريري، منذ مجيئه الى السعودية وإعلانه استقالته، الأمر الذي بدا أنّه تحت ضغط سعودي، والآن عاد الى بيروت، وعدل عن الإستقالة"، فبحسب الكاتب: "أصرّ بن سلمان على أنّ خلاصة القول في القضية برمّتها هي أنّ الحريري، مسلم سنّي، لن يستمرّ في توفير غطاء سياسي لحكومة لبنانية يتحكّم بها بالأساس حزب الله، الذي تتحكّم به إيران".

وعن الحرب في اليمن التي تحوّلت الى "كابوس إنساني" بتعبير الكاتب، قال بن سلمان: إنّ الحكومة التي تدعمها السعودية تسيطر الآن على 85% من اليمن، والحوثيون الذين يسيطرون على المساحة الباقية أطلقوا صاروخًا بالستيًا على مطار الرياض".