خط تماس

أكدت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الفرنسية أنييس روماتي، أن بلادها تنتظر من حزب الله أن يتخلى عن السلاح ويتعامل كحزب سياسي يحترم بشكل كامل سيادة لبنان، وفقا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، مذكرة بأن مطالب باريس في هذا الشأن معروفة.

جاء ذلك في تصريح للمتحدثة اليوم رداً على سؤال حول موقف فرنسا من طلب الولايات المتحدة من حلفائها بضرورة العمل على "التصدي لأنشطة حزب الله". وقالت المتحدثة: "نعتبر أيضا أن استقرار لبنان يتطلب أن يبقى بمنأى عن التوترات في المنطقة.. ونرى أن انخراط حزب الله في الحرب في سوريا أمرٌ خطير، ونذكر بأولوية ضمان الأمن على طول الخط الأزرق عند الحدود بين لبنان وإسرائيل.

وتابعت المتحدثة: "وفي هذه اللحظات الحساسة نواصل الحوار مع كل الأطراف اللبنانية ونشجعها على التوافق بشأن التسيير الجيد لمؤسسات الدولة، لأنه لا غني عنه من أجل استقرار لبنان".