خط تماس

روى صحفي إسرائيلي، تفاصيل مثيرة لرحلته إلى مناطق القتال في سوريا والعراق.  لصحفي، جوناثان سباير، البريطاني الإسرائيلي، قال إنه تمكن من إخفاء هويته طيلة السنوات التي قضاها في سوريا والعراق، وفقا لـ"تايمز أوف اسرائيل".

وكتب سباير خلال هذه السنوات، تقارير في "فورين بوليس" و"جينز إنتلجنس ريفيو" و "وول ستريت جورنال" و"الغارديان" و"ذي أتلانتيك"، وغيرها من المجلات والصحف. ورافق سباير القوات الحكومية السورية في بعض المعارك، على حد تعبيره، كما أجرى مقابلة مع وزير المصالحة السوري علي حيدر ووزير الإعلام محمد رامز ترجمان خلال إحدى الجولات الميدانية.

وسخر سباير من عدم كشف هويته طيلة وجوده في سوريا، مؤكداً أنه كان يستخدم هوية مزيفة خلال مرافقته لهم. وأوضح أن أمره كاد أن يكشف عن طريق صحفي بريطاني، أخبره بأن "هناك شائعات عن وجود متسللين صهاينة في هذه الرحلة". مشيراً إلى أنه كان يفكر بالهرب حينها، إلا أن مقصد زميله البريطاني كان للدردشة فقط وليس مبنيا على شكوك.

 وأصدر جوناثان سباير كتابا بعنوان "أيام الخريف: رحلة مراسل في حربي سوريا والعراق"، يتحدث فيه عن مشاهداته لمناطق الحروب في البلدين. ويركز سباير في كتابه على بدايات معركة حلب، وسقوط جبل سنجار بيد تنظيم الدولة، والانتهاكات المسجلة ضد الإيزيديين بعد ذلك.

يشار إلى أن سباير أوضح أنه كان يتنقل مطلقاً لحيته في مناطق المعارضة، بينما لم يجد حرجاً بالكشف أنه إسرائيلي في مناطق الأكراد.