خط تماس

يشهدُ مخيم عين الحلوة أجواءً من التوتر والحذر، بعد اغتيال الناشط في عصبة الأنصار محمود الحجير من قبل مقربين من بلال بدر، في سوق الخضار بالمخيم، اليوم الأحد.

ونقل الحجير مصاباً في رأسه إلى مشفى الراعي في صيدا، قبل أن يفارق الحياة متأثراً بجراحه. وعلى الأثر، أقفلت المحلات التجارية أبوابها تحسباً وتخوفاً من تطور الوضع. ونشرت صفحة "عاصمة الشتات عين الحلوة" عبر "فيسبوك"، صورةً قالت إنها تعود للحجير.