خط تماس

أكدت مصادر تدور في فلك "حزب الله" اللبناني أن "ما يحكى عن المبادرة الفرنسية لا تعني له شيئاً لا من قريب ولا من بعيد، باستثناء انها تمكنت من إخراج الرئيس سعد الحريري من السعودية". وقالت المصادر إن "حزب الله ليس في وارد تلبية أي مطلب سعودي يتعلق بدور حزب الله الإقليمي والاستراتيجي، لا سيما في ما خص بالملف اليمني".

ونقل موقع لـ"لبنان 24"، عن المصادر قولها: إن "حزب الله تعاطى مع مواقف الرئيس الحريري من تاريخ الرابع من الشهر الجاري على أساس أنها لا تعبر عن حقيقة الموقف، وأنه ليس معنياً بالرد عليها، فإن الحزب سيكون له موقف بعد كلام الحريري عقب لقائه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، لكن الحزب كعادته"، كما قالت المصادر نفسها، "لن ينفرد بالمواقف إنما سيتشاور بها مع الحلفاء".

واستبعدت المصادر تشكيل حكومة جديدة قائلة: "على الأرجح لن يكون لدينا حكومة حتى موعد الانتخابات وقد يكلف الحريري من دون أن يُؤلف".