خط تماس

نقل المحلل وأستاذ العلوم السياسية بجامعة سان فرانسيسكو “أسعد أبو خليل”، عن ما وصفه بـ”مصدر دبلوماسي غربي” قابل الحريري في الرياض، أن المقابلة التي أجراها رئيس وزراء لبنان بالأمس تمت في ظروف غير طبيعية.

ودون “أبو خليل” في تغريدة له بتويتر مايلي:

"هذه نقلاً عن مصدر ديبلوماسي غربي قابل الحريري في الرياض:  كان صامتاً (في اللقاء) في الغالب. الانطباع أن هناك أجهزة تنصّت مزروعة في المكان. وحتى زوجته كانت تتعرّض للتفتيش كلّما دخلت من الباب".

وتابع في تغريدة أخرى مخاطباً المذيعة بولا يعقوبيان التي أجرت الحوار مع الحريري :"الأمانة الصحافيّة تقتضي أن تصارح بولا يعقوبيان الشعب في لبنان بحقيقة ما رأت وسمعت في الرياض عن ظروف احتجاز الحريري وهي مُخالفة لمسرحيّة المقابلة امس. لكنها لن تفعل."

واختتم أستاذ العلوم السياسية تغريداته مؤكداً وضع سعد الحريري تحت الإقامة الجبرية في الرياض: "تعلم بولا يعقوبيان أننا نعلم أنها تعلم أن الحريري مُحتجز في الرياض. لو عادت إلى بيروت ولم تفصح عن ظروف احتجازه تكون متواطئة في مؤامرة احتجازه.(مع أنه الحريري آخر همّي".

هذا وظهر رئيس وزراء لبنان المستقيل سعد الحريري، أمس في أول لقاء له بعد إعلان استقالته من الرياض، وقد بدى عليه الإضطراب والقلق على عكس ما اراد أن يبديه  للجمهور (أنه في حالة طبيعية).

الحريري في لقاءه الذي بثته قناة “المستقبل” التابعة له، قال إنه سيعود إلى لبنان خلال أيام من أجل القيام بالإجراءات الدستورية للاستقالة التي قدمها من العاصمة الرياض. وأضاف أنه هو من كتب بيان استقالته بيده، نافياً ما تردد على أن السعودية هي من كتبت له بيان الاستقالة، وقال إن علاقته مع الملك سلمان وابنه ولي العهد محمد بن سلمان متينة.