خط تماس

ارتفع عدد ضحايا الزلزال الذي ضرب المنطقة الحدودية الجبلية بين إيران والعراق ليل الأحد، إلى أكثر من 300 قتيل و2500 جريح، وفقا لحصيلة جديدة أعلنها مسؤول محلي لوكالة أنباء الطلبة الإيرانية، صباح اليوم الاثنين.

وكان بهنام سعيدي وهو متحدث باسم المنظمة الوطنية الإيرانية لمواجهة الكوارث أعلن في وقت سابق على شاشة التلفزيون الرسمي أن ما لا يقل عن 141 شخصا قُتلوا في إيران. وشعر الناس بالزلزال في عدة أقاليم داخل إيران ولكن أكثر الأقاليم تضررا كان إقليم كرمانشاه الذي أعلن الحداد لمدة ثلاثة أيام.

وكان مرصد المسح الجيولوجي الأميركي قد أعلن أن زلزالاً بقوة 7,3 درجات ضرب مساء الأحد منطقتي غرب إيران وشمال شرق العراق، ويقع مركزه على بعد 32 كيلومترا جنوب غرب مدينة حلبجة بعمق 33,9 كيلومترا

وفي العراق، أعلنت وزارة الداخلية  مقتل سبعة أشخاص عقب زلزال الليلة الماضية. وقال العميد سعد معن، المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية إن 321 عراقيا أصيبوا بجروح. وأضاف أن جميع الضحايا كانوا من سكان إقليم كردستان شمال العراق.

وفي السليمانية، خرج المواطنون إلى الشوارع وأخلوا منازلهم، وسجلت أضرار مادية فقط، بحسب مراسل وكالة فرانس برس. وشعر سكان العاصمة العراقية بغداد بالزلزال لنحو عشرين ثانية، فيما شعر به سكان المحافظات الأخرى لمدة أطول.