خط تماس

 قال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله إن السعودية تحتجز رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري وتطبّق بحقه إقامة جبرية، وتمنعه من العودة إلى لبنان. ووصف أمين عام حزب الله التدخل السعودي العلني في الشؤون اللبنانية بغير المسبوق، متّهماً إياها بأنها تحاول فرض زعامة جديدة في لبنان من دون مشاورة تيار المستقبل وفرض رئيس حكومة على لبنان. ودان نصر الله التصرّف الذي وصفه بـ "المهين" من قبل السعودية بحق الرئيس الحريري، معقّباً "إهانة الرئيس سعد الحريري هي إهانة لكل اللبنانيين".

وأكد نصر الله أن الحريري لم يكتب حرفاً في كتاب استقالته وأن السعوديين هُم مَن فعلوا ذلك، كما ضمّ صوته إلى صوت تيار وكتلة المستقبل بضرورة عودة الحريري إلى لبنان.

"استقالة الحريري غير دستورية"

واعتبر نصر الله أن استقالة الحريري المعلنة من السعودية غير دستورية، معلناً عدم اعتراف حزب الله بهذه الاستقالة، وتابع "الحكومة الحالية حكومة شرعية والوزراء لا يصرّفون الأعمال". وعبّر أمين عام حزب الله عن عدم تأييده الدعوات إلى القيام باستشارات نيابية، وذلك لأن الحكومة الحالية شرعية والحريري ما زال رئيسها الحالي على حد تعبير نصر الله.

ووصف نصر الله إدارة الرئيس اللبناني ميشال عون للأزمة في لبنان بالحكيمة، مضيفاً أن ما يقوم به عون وبالتضامن مع رئيس مجلس النواب نبيه برّي يجب أن يكون محل إجماع. ورأى أمين عام حزب الله أن اللبنانيين اليوم أمام مرحلة مصيرية وعليهم تحديد خياراتهم.

وتابع أمين عام حزب الله "بقاء الحريري قيد الإقامة الجبرية نرفضه، ولا يجب أن يسكت عن ذلك أي لبنان أو عربي أو إنسان حر".

"السعودية تحرّض إسرائيل على ضرب لبنان"

وأعلن نصر الله أن السعودية تحرّض اليوم إسرائيل على ضرب لبنان عسكريّاً، مضيفاً "السعودية جاهزة لتقديم المليارات لإسرائيل لضرب لبنان..ونحن نتحدث عن معلومات". نصر الله لفت إلى أن هناك كلاماً إسرائيلياً بأن حرب تموز/ يوليو 2006 كانت بطلب سعودي، ذاكراً أن هناك نقاشاً اليوم بين الإسرائيليين بشأن طلب السعودية منهم ضرب لبنان عسكريّاً.