خط تماس

أجبرت السلطات السعودية زوجة الإعلامي السعودي جمال خاشقجي المتواجد خارج المملكة على طلب الطلاق منه بعد منعها من السفر إليه في الولايات المتحدة الأميركية الأسبوع الماضي رغم حصولها على إذن بالسفر.

وأوضحت مصادر لموقع "الخليج الجديد" أنه عندما توجهت زوجة خاشقجي إلى المطار للسفر إليه منعتها سلطات المطار من السفر، ولم تكتف بهذا بل اصطحبتها لمقر الأمن، وهناك أجبرت على طلب الطلاق منه. 

وكان خاشقجي قد عبّر في وقت سابق عن شعوره بالإهانة عندما تلقى اتصالاً هاتفياً من مسؤول في الديوان الملكي السعودي، يأمره بالصمت والتوقف عن الكتابة.  وقال خاشقجي لقناة "سي إن إن" الأميركية "أعرف الكثير من السعوديين الذين ذهبوا إلى أمن الدولة قبل اعتقالهم، ووقعوا تعهدات بعدم معارضة الحكومة، هذه ليست السعودية التي يجب أن نسعى إليها".

وقبل أيام، قال حساب "العهد الجديد" على تويتر إن "محمد العريفي وعائلته قد تم إنزالهم من الطائرة بعد أن تم إعطاؤهم موافقة سفر، مضيفاً أنه تم أيضاً إرجاع زوجة خاشقجي من المطار".