خط تماس

کشفت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، أن "ولی العهد السعودي محمد بن سلمان أراد من خلال قضية سعد الحريري تقويض الحكومة اللبنانية والإطاحة بحزب الله فيها ثم بدء حرب أهلية جديدة في لبنان"، مؤكدة ان "هذا الامر لن يفلح لأن اللبنانيين رغم انهم أقل ثراء من السعوديين إلا أنهم أكثر ذكاء".

وركزت الصحيفة على كيفية ذهاب رئيس الحكومة اللبناني المستقيل إلى الرياض، قائلة :"إن الحريري تلقى اتصالا هاتفيا من الرياض لدعوته بشكل عاجل للقاء الملك سلمان وحيث أن سعد الحريري كوالده الراحل رفيق الحريري يحمل الجنسية السعودية إضافة للجنسية اللبنانية فقد انطلق الرجل فورا نحو الرياض فلا يمكنك أن ترفض طلب الملك لقاءك حتى لو كنت قد التقيته منذ أيام فقط".

وأضافت الصحيفة "إن عائلة سعد الحريري بكاملها في الرياض حاليا لذا فلو أن الرجل عاد إلى بيروت سيكون قد ترك زوجته وأبناءه رهائن في الرياض لذلك فبعد أسبوع من هذه "المسرحية الهزلية" هناك مطالبات في بيروت بتولي شقيقه الأكبر بهاء الحريري منصب رئاسة الوزراء في لبنان".