خط تماس

قال الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله، إن استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري كانت قراراً سعودياً أملي عليه، مؤكداً أن كل اللبنانيين متفقون على هذا الاستنتاج.

وفي كلمة له مساء اليوم الأحد، 5 نوفمبر/تشرين الثاني، قال نصر الله، إن استقالة الحريري دليل واضح على التدخل السعودي في الشؤون الداخلية اللبنانية، مؤكداً أنه لم يكن هناك سبب داخلي لبناني لاستقالة الحريري ويجب أن نفتش عن السبب في السعودية.

وأفاد نصر الله، أن "خبر الاستقالة صدر ببيان مسجل حصراً على قناة العربية وأيضاً شكل الإعلان والنص والمضمون رآه الجميع وهذه هي المعطيات، وقال "حزب الله لن يناقش مضمون بيان الاستقالة ونعتقد أن هذا النص بيان ونص سعودي".

وأضاف الأمين العام لحزب الله أن الكل توقع أن الضغط سيتم على الحريري في السعودية للاستقالة، مؤكداً أن هناك تساؤل مشروع عن وضع الحريري قيد الإقامة الجبرية في السعودية، داعياً إلى الهدوء والصبر والتريث بانتظار اتضاح الأسباب الحقيقية للاستقالة.

 "ندعو اللبنانيين جميعاً إلى عدم القلق"

 ودعا السيد نصر الله اللبنانيين إلى "عدم القلق والهدوء والصبر والتريث بانتظار اتضاح الصورة"، إضافة إلى "الهدوء على المستوى الإعلامي وعدم التصعيد السياسي في لبنان". وأكد السيد نصر الله أن "السلم الأهلي هو أغلى ما نملكه في لبنان" داعياً إلى التعامل بـ "عقل وحكمة وهدوء" والابتعاد عن التصعيد السياسي الذي "لن يقدم ولن يؤخر شيئاً سوى أنه سيؤذي الوضع العام والاقتصاد في لبنان".

كما ودعا أمين عام حزب الله إلى الابتعاد عن الشارع وعدم العودة إلى المناخات السابقة من "تحريض طائفي ومذهبي". وأوضح نصر الله أنّ لقاءه مع سرايا المقاومة أمس السبت هو لقاء مقرر مسبقاً بمناسبة مرور 20 عاماً على تأسيسها. كما شدد على إبقاء قنوات التشاور مفتوحة مع الجميع، منوّهاً باتصالات الرئيس ميشال عون مع القادة السياسيين منذ اللحظة الأولى لإعلان الاستقالة، مشيراً إلى أن الاتصالات مستمرة بانتظار عودة الحريري يوم الخميس "إذا سُمح له".