خط تماس

رفض رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري، قبل عودته إلى لبنان ليبنى على الشيء مقتضاه، بحسب ما أوردت "قناة الجديد". وبدوره، علق رئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب على خطوة عون قائلاً: "رفض رئيس الجمهورية لاستقالة الحريري يعني أنه ما زال رئيساً للحكومة وأي إجراء بحقه هو اعتداء على لبنان وشعبه".

"ليس هناك مخططات اغتيال"

وفي السياق صدر عن قيادة الجيش اللبناني– مديرية التوجيه البيان الآتي:

"تشير قيادة الجيش إلى أنه بنتيجة التوقيفات والتحقيقات والتقصيات التي تجريها باستمرار، بالإضافة إلى المعطيات والمعلومات المتوافرة لديها، لم يتبيّن لها وجود أي مخطط لوقوع عمليات اغتيال في البلاد".

هذا البيان ينفي صحة الأنباء التي كانت أشاعتها يوم أمس قناة العربية السعودية، حول وجود مخطط لإغتيال رئيس الحكومة اللبنانية المستقيل "سعد الحريري"، ونجاة الأخير من محاولة اغتيال قبل سفره إلى السعودية بيوم واحد.

"البحرين تحذر رعاياها"

إلى ذلك دعت الخارجية البحرينية رعاياها إلى عدم السفر إلى لبنان والمقيمين هناك للمغادرة فورا، موضحةً أنه "نظرا للظروف والتطورات الراهنة التي تمر بها الجمهورية اللبنانية تطلب وزارة الخارجية من جميع مواطني البحرين المتواجدين في لبنان المغادرة فورا".

"اسرائيل تخترق أجواء لبنان"

وفي ظل هذه التطورات أفادت "الوكالة الوطنية للإعلام" في لبنان، أن الطيران الحربي الإسرائيلي يحلق وبشكل مكثف وعلى ارتفاع متوسط، فوق مناطق حاصبيا مرجعيون البقاع الغربي وصولاً حتى محور البقاع الشرقي.

ونقلت "الوكالة الوطنية للاعلام" عن مراسلها في حاصبيا ، اليوم الأحد، 5 نوفمبر/تشرين الثاني، أن الطيران الحربي الإسرائيلي يحلق في هذه الأثناء وبشكل مكثف وعلى ارتفاع متوسط، فوق مناطق حاصبيا مرجعيون البقاع الغربي وصولا حتى محور البقاع الشرقي.

هذا وكان رئيس الحكومة سعد الحريري قد أعلن يوم أمس عن استقالته من رئاسة الحكومة، معتبراً ان الأجواء السائدة في لبنان شبيهة بالوضع قبيل اغتيال رفيق الحريري، ومبديا خشيته من تعرضه للاغتيال، مؤكدا "أننا لن نقبل أن يكون لبنان منطلقا لتهديد أمن المنطقة ونرفض استخدام سلاح حزب الله ضد اللبنانيين والسوريين وأيدي ايران في المنطقة ستقطع."