خط تماس

كشف المغرد الشهير “مجتهد” عبر صفحته على تويتر معلومات خطيرة عن استقالة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري من الرياض يوم أمس, وكتب “مجتهد”: "إليكم التعليق على أحداث الأمس, ونبدأ بالحديث عن الحريري"، مشيراً إلى أنه “لم يكن لدى الحريري ما يستحق هذا البيان بل كان الوضع يتجه إلى تقليل المشاكل والقضية كلها مرتبطة بإعادة الحريري للرياض وتجريده من منصبه".

واعتبر "مجتهد" في تغريداته على تويتر أن "الحديث عن اغتيال الحريري غير صحيح، فليس من مصلحة حزب الله اغتيال الحريري"، مضيفاً أنه "طبقا لمعلومات المخابرات السعودية فإن الخطر على الحريري من الجماعات الجهادية أكبر من حزب الله لأنهم يرونه سببا في إضعافهم أمام حزب الله. أما العلاقة بإيران فقد كان الحريري سعيدا ومتفائلا بلقائه الأخير مع ولايتي".

وأكد "مجتهد" أن السبب الحقيقي لإعادته للرياض هو حشره مع الامراء ورجال الاعمال الموقوفين لهدف ابتزازه واستعادة الأموال التي لديه في الخارج وليس مرتبطاً بلبنان والبيان الذي قرأه كُتب له وليس مقتنعا به ولا بمحتواه ولا مقتنع بإعلان الاستقالة من الرياض فكيف يعلن زعيم سياسي استقالته من عاصمة دولة أخرى؟

وأضاف مجتهد "القصة ليست إلا قرار "عربجي" من قبل محمد بن سلمان لتبرير إبقائه في الرياض وابتزازه ماليا حيث لا يستطيع إبقائه في الرياض وهو رئيس للوزراء".لافتا الى ان “الجدير بالذكر أن سعد الحريري يحمل الجنسية السعودية ويحق للنظام السعودي التعامل معه كمواطن من الناحية النظامية وما يتبع ذلك من إجراءات”.