خط تماس

شن قائد حركة "النجباء" العراقية، أكرم الكعبي، هجوما حادا على السعودية، وتحديدا على وزير الدولة، ثامر السبهان، خلال زيارته إلى بيروت. وأكد الكعبي أن غالبية الشخصيات السعودية التي أُرسلت للعمل في العراق هي شخصيات دُرّبت داخل المخابرات الأميركية، وعملت في أميركا، "سواء أكان عملها دبلوماسيا أم مخابراتيا".

واعتبر الكعبي في حوار مع صحيفة "الأخبار" اللبنانية، أن السفير السعودي السابق لدى العراق، ثامر السبهان، هو نموذج على ذلك. وقال الكعبي الذي يتواجد في بيروت لحضور مؤتمر "اتحاد علماء المقاومة"، إن "كل الشخصيات التي ركّزت على الملف العراقي شخصيات أميركية مخابراتية واجهتها سعودية، في محاولة لإيجاد مقبولية داخل العراق".

وأضاف أن "خروج السبهان من البلد لا يعني انتهاء مشروعه، بل هو مستمر، والسفير الجديد يُديره السبهان أصلا، لأنه بلا حول ولا قوة، بل هو واجهة". وبحسب الكعبي، فإن الأميركيين "يشغّلون دولة كاملة كالسعودية لخدمتهم، وذلك لترسيخ فكرة واحدة يدفعون عليها أموالا كثيرة وهي تعزيز مفهوم الوطنية بالعداء لإيران والولاء للسعودية وأميركا".

وعاد الكعبي لمهاجمة وزير الدولة السعودي، ثامر السبهان، قائلا إنه شخصية "أمنية مخابراتية"، جاء لتنفيذ أجندة أمريكية في العراق بطريقة "وقحة". واتهم الكعبي، السبهان بمحاولة شراء ولاءات وجوه العشائر في شمال وجنوب العراق، عبر تقديم الأموال لهم، وإنشاء مراكز ثقافية، ومشاريع اقتصادية.