خط تماس

تكاد طائراتُ الاستطلاع الإسرائيلية من دون طيار من نوع "أم كا " لا تغادر الأجواء الجنوبية ولو للحظة واحدة، سواء في النهار أم في الليل، وهي تُرى أحيانا بالعين المجردة. وقد أدخلت اسرائيل هذه الطائرات في إطار حربها الاستخباراتية لجمع المعلومات عن حزب الله والجيش بعدما باتت أجهزة التجسس "غير نافعة" بفعل كشفها اكثر من مرة.

وفي هذا السياق، أوضحت مصادر مطلعة لـ"النشرة"، أن "طائرة الاستطلاع لديها القدرة الهائلة على المسح الضوئي وهي تنطلق فجرا من فوق شبعا وصولا الى النبطية ونزولا إلى صور وبنت جبيل والضاحية الجنوبية وتستمر حتى فجر اليوم التالي"، مشيرة إلى أن "هذا النوع تستعمله كتائب المشاة الإسرائيلية المتمركزة قبالة الحدود اللبنانية للمهام الاستخباراتية وجمع المعلومات، نظراً الى قدرتها الهائلة على المسح الضوئي وتحديد الأهداف بدقة عالية، وقدرتها على التحليق ليلاً من دون أن تشعر بها الجهة أو المنطقة المراقبة، لأنّها مزوّدة بكاميرات كهربائية بصريّة، وكاميرات الليزر والأشعة ما تحت الحمراء".

وأشارت المصادر الى أنه "خلال تحليق طائرة إستطلاع إسرائيلية من نوع "سكايلارك" العام 2016، باتجاه الأجواء اللبنانية فوق منطقة عيتا الشعب على مقربة من المنطقة الواقعة خارج الخط الأزرق، سقطت لخلل تقني أصابها عند الحدود اللبنانية الجنوبية بينما كانت تقوم بتنفيذ نشاط استخباراتي في إطار إجراءات روتينية يقوم بها الجيش الإسرائيلي المحتل عند حدود لبنان".

وأكدت المصادر أن "اسرائيل اعتمدت في عمليات التجسس أيضاً على المناطيد التي كانت ترفعها فوق الحدود بهدف التصوير وجمع المعلومات، وهي رفعت منطاداً تجسسيا فوق مجرى الوزاني المقابل لمزرعة الميسات المحتلة بعدما كانت قد انزلته من المنطقة اثر سقوط طائرة الاستطلاع الاسرائيلية في سردا بقضاء مرجعيون منذ شهر تقريبا".

ولم ينس الجنوبيون التشويش الاسرائيلي الذي حصل على هواتفهم، حيث تبين أن مصدرها دولة لاتفيا تبشرهم أنهم ربحوا سيارة وعليهم الاتصال على الرقم 0037178916082 لاستلامها، ثم كانت رسائل نصية اخرى تقول أنه أخر تذكير بوجوب الاتصال على الرقم 0037178912447 وإلا يتم خسارة السيارة، وكانت كلها أمور تدخل في اطار التجسس الاسرائيلي للحصول على معلومات عن المقاومة .

وأشارت المصادر الى أن "تركيب الجيش الإسرائيلي رادارات على الحدود المتاخمة، وأجهزة تنصّت موجّهة نحو الأراضي اللبنانيّة هو السبب الرئيسيّ لهذا التشويش، فضلا عن طائرات الإستطلاع والأقمار الصناعيّة والصحون اللاقطة المرفوعة على مواقع إسرائيلية مشرفة على الأراضي اللبنانيّة، والتي يتفاوت عددها بين 25 و50 جهازا وراداراً لا سيما في جبل المرصد بجبل الشيخ ، لافتة الى أنّ هذا التشويش يطاول أيضا اجهزة الاستقبال لمحطّات التلفزة والإنترنت"، موضحة أن "الزوارق الإسرائيلية المتمركزة في عرض البحر تمارس دورا مخابراتيّا وتسهم في هذا التشويش، حيث ارتفعت وتيرته منذ المناورة الإسرائيليّة على الحدود مع لبنان في مزارع شبعا والجولان و بنت جبيل خلال الفترة الماضية".

وأكدت المصادر أن "عمليات تشويش مكثفة تضرب مختلف انواع الاتصالات اللاسلكية، خصوصاً شبكة الهاتف الخلوي وأجهزة الاتصال المدنية والعسكرية، بما فيها أجهزة مراقبي لجنة الهدنة الدولية، إضافة الى اجهزة التلفزة المنزلية، مما ينعكس سلباً على حركة ونوعية الاتصالات الهوائية بشكل عام، وعلى فواتير الخلوي التي تضاعفت في هذه المناطق خلال الأشهر القليلة الماضية بشكل خاص، في ظل سوء تخابر من دون أن تبدو في الأفق أي محاولات جدية للجهات المعنية، في التصدي لهذه القرصنة ووقفها او الحد من ضررها".

المصدر:النشرة