خط تماس

عرضت قناة "الميادين" فيلماً وثائقياً حمل عنوان "خفايا الإرهاب"، كشف خلاله المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم عن شبكة إسرائيلية أوقفها الأمن العام اللبناني في تموز من العام الجاري 2017. يدير هذه الشبكة السوري "بولس جورج خوري"، وهو من مدينة حلب، وقَدِمَ إلى لبنان منذ العام 2014، بحسب القناة.

وأضافت القناة:

"في العام 2011 سافر إلى بلجيكا وتعرّف على مجموعة من الأجانب ينتمون إلى الموساد خلال تردده إلى إحدى الكنائس، التي يديرها قسيس إفريقي تحت غطاء العمل الكنسي. وبعد عودة بولس إلى لبنان في العام 2014، تمّ تجنيده من قبل أجنبيين إثنين يعملان في إحدى الجمعيات الخيرية في الخارج"، مشيراً إلى أنّ "بولس عرض عليهما فرع للجمعية في لبنان كغطاء لتجنيد المتطوّعين لصالح الموساد، فحصل ذلك، الأمر الذي يطرح تساؤلات وشكوكاً حول الأهداف الخفية للكثير من المنظمات التي ترفع شعار العمل الخيري الإنساني في لبنان".

وأكدت القناة أنّ "جهاز الموساد كلّف بولس بما يلي:

وفي العام 2015 رافق أجانب في مناطق عدّة داخل لبنان بحولة سياحية يعملون لصالح جهاز الموساد، قاموا خلال الجولة بتصوير مواقع للجيش اللبناني ومجلس النواب".