خط تماس

اعتمد برلمان كاتالونيا، اليوم الجمعة،  قراراً يعلن أن الإقليم أصبح "دولة مستقلة تأخذ شكل جمهورية"، قبل أداء النشيد الانفصالي، في غياب المعارضة. وجاء في مقدمة القرار الذي أيده سبعون نائباً من أصل 150 إثر اقتراع سري، "نحن نشكل الجمهورية الكاتالونية بوصفها دولة مستقلة وسيدة،  دولة قانون، ديمقراطية واجتماعية".

وأيد سبعون نائباً القرار وعارضه عشرة نواب وامتنع عضوان عن التصويت. وفي وقت سابق، غادر معظم نواب المعارضة الجلسة احتجاجاً. هذا ويطلب القرار في حيثياته من حكومة كاتالونيا التفاوض حول الاعتراف بها في الخارج في حين لم تعلن أي دولة دعمها للانفصاليين.

وفور إعلان برلمان كاتالونيا الاستقلال من جانب واحد، أكد رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي أن "دولة القانون ستعيد الشرعية في كاتالونيا". ودعا الزعيم المحافظ جميع الإسبان إلى "التزام الهدوء" في رسالة حملت توقيعه بالأحرف الأولى فيما كان مجلس الشيوخ يناقش تولي السلطات في كاتالونيا وإقالة قادتها الانفصاليين.

الجدير بالذكر أن آخر محاولة لكاتالونيا لإعلان استقلالها تعود إلى العام 1934، حين أعلن رئيسها آنذاك لويس كومبانيس قيام "جمهورية كاتالونية" ضمن "جمهورية فدرالية إسبانية".