خط تماس

صادق مجلس النواب الأميركي بالإجماع على اعتماد حزمة عقوبات سياسية واقتصادية تستهدف "حزب الله" اللبناني ضمن جهود مكثفة استمرت ما يقارب 6 أشهر، ليشكل أكبر تصعيد أميركي إجرائي ضد الحزب مباشرة.

وتتضمن الحزمة ثلاثة قرارات هي كالتالي:

"حثً دول الاتحاد الأوروبي على إدراج الحزب بكامل تفرعاته كمنظمة إرهابية، واعتماد قرار يحمل الحزب مسؤولية استخدام المدنيين كدروع بشرية، واستهداف شبكة تمويل الحزب على نطاق العالم، إضافة إلى مطالبة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بتقديم تقرير سنوي يوضح فيه الحالة المالية لقادة الحزب ومؤيديه بمن فيهم الأمين العام للحزب السيد حسن نصر الله".

ومن بين المؤسسات المستهدفة للحزب: بيت المال، جهاد البناء، جمعية دعم المقاومة الإسلامية، فرع الحزب الخارجي، والمنابر الإعلامية المتمثّلة في قناة المنار وإذاعة النور".  وسيرفع المجلس حزمة قرارته الأربعة لمجلس الشيوخ للتصويت عليها وإقرارها، ومن ثم سيسلم مشروع القرار للبيت الأبيض لتوقيع الرئيس عليه.

ويشار إلى أن مجلس النواب اعتمد على شهادات عدة لخبراء من أطقم المراكز البحثية والفكرية، لا سيما تلك المحسوبة على اللوبي الإسرائيلي في مناقشة وإقرار التوجه الأميركي التصعيدي ضد إيران ومؤيديها.