خط تماس

وصفت صحيفة «لوس أنجلوس تايمز» الأميركية، وصفت السعودية بأنها مصابة بانفصام في الشخصية؛ بسبب السياسات المتناقضة التي اتّبعتها مؤخرًا في محاولة لموائمة التغيّرات الشرق أوسطية.

وقالت الصحيفة :

"إن السعودية اعتمدت من قبل على ثرواتها النفطية الهائلة، وأيضًا على الولايات المتحدة فيما يتعلق بأمنها، مستخدمة الأموال في شراء الأصدقاء وردع الأعداء المحتملين؛ بينما استخدمت أميركا لضمان بقائها، وباستثناءات قليلة، لم تشارك السعودية في حروب مع جيرانها.

غير أنّ هذا الوضع تغيّر في العقد الماضي؛ إذ تدخّلت السعودية عسكريًا في البحرين واليمن، وساعدت في تمويل انقلاب عبدالفتاح السيسي في مصر (2013)، ودعمت أيضًا المعارضين في ليبيا وسوريا، وشكّلت تحالفًا دوليًا يزعم أنه يحارب الإرهاب، وقادت أيضًا حملة مجلس التعاون ضد جارتها قطر".

وأضافت الصحيفة"

"إنّه واستنادًا إلى التطوّرات الأخيرة، من الواضح أنّ المسؤولين السعوديين يفترضون أنهم لم يعد بإمكانهم الاعتماد على ضماناتهم الأمنية التقليدية، ولذلك فهناك ثلاثة أسباب للتحوّل في الموقف الأمني في السعودية من الثورات العربية، وسياسات أميركا الجديدة تجاه المنطقة، وانهيار أسعار النفط".