خط تماس

أصدر المجلس العدلي في لبنان حكماً مبرماً بالإعدام بحق "حبيب الشرتوني" و "نبيل العلم" وتجريدهم من حقوقهم المدنية في قضية اغتيال الرئيس اللبناني الأسبق "بشير الجميل" وذلك بعد 35 عاماً.

وعبّر أصدقاء حبيب الشرتوني عن غضبهم تجاه الحكم الصادر، وكانوا قد تجمعوا مع عدد من المتظاهرين من الحزب "السوري القومي الاجتماعي" في محيط قصر العدل مرددين شعارات مؤيدة لحبيب الشرتوني، احتجاجا على محاكمته غيابيا.

وانعقد المجلس العدلي عند الثالثة من بعد ظهر اليوم، لاصدار حكم في قضية اغتيال "الجميل" ورفاقه الـ23.  واحتشد الاعلاميون أمام قصر العدل، وتوافد بعض الشخصيات لحضور الجلسة، وسط اجراءات أمنية مشددة وتواجد آلية لفوج الاطفاء.

إلى ذلك أكد أصدقاء "حبيب الشرتوني" بقولهم: "نحن من يريد دولة القانون ولكن دولة القانون تعني أن يحاكم العميل بجرائمه وتعني بان تصدر قوانين عادلة تساوي بين ابناء الوطن الواحد"، مشيرين إلى ان "دولة القانون هي أن يحاسب من قام بالمجازر ونحن من يريد المحاسبة ونحن الحريصون على وحدة مجتمعنا ولم ننطق بالطائفة والعائلة".

وفي كلمة لهم أكد اصدقاء حبيب الشرتوني أن "الشرتوني نفذ حكم الشعب بحق من قتل شعبه وبشير الجميل مجرم وخائن متعامل مع العدو".