خط تماس

أقدمت دار إفتاء مدينة "أضابازاري" التركية على إحراق المئات من كتب تفسير القرآن الكريم والدليل الموجز للعقيدة الإسلامية، بجانب نسخ كتاب "نتعلم ديننا"، وجرى الحرق في صناديق القمامة.

 وقالت صحيفة "الزمان" التركية بأن هذه الكتب الدينية تمت طباعتها لتوزيعها على الأطفال في كتاتيب تحفيظ القرآن الكريم. وقال نائب مفتي المدينة "يوسف أجار" عن أسفه لإعدام الكتب قائلا: "علمت بالأمر من الجرائد، فنحن كنا قد قررنا إرسال هذه الكتب إلى رئاسة الشؤون الدينية. ولهذا لا أعلم لماذا أقدم الزملاء على خطوة كهذه".

فيما عبر مفتي المدينة "جودت جمال شيكرك" أيضاً عن حزنه وتأسفه لإحراق سور القرآن الكريم والكتب الدينية على هذا النحو. يُذكر أن السلطات التركية سبق وأن قامت بإلقاء عدد من الكتب الدينية الخاصة بالداعية الاسلامي فتح الله غولن في الطرقات ومن ثم حرقها.