خط تماس

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض إن بعض قادة تنظيم داعش الإرهابي يتسللون إلى داخل تركيا من سورية المجاورة بعدما مني التنظيم المتطرف بهزائم هناك. وأضاف المرصد، الذي يتخذ من بريطانيا مقراً له، أن عدداً غير معلوم من قيادي التنظيم من السوريين، والأجانب فروا من المعاقل السابقة للتنظيم في الرقة ودير الزور بسورية، وعبروا الحدود التركية في الأسابيع القليلة الماضية.

وأفاد المرصد السوري إلى أن الرشى تراوحت بين 20 و 30 ألف دولار تم دفعها من أجل تأمين هروبهم إلى داخل تركيا، بمساعدة من المهربين داخل المناطق التي يسيطر عليها مقاتلون سوريون مدعومون من تركيا في محافظة حلب شمال سورية.

هذا وكانت قوات سورية الديمقراطية (قسد) وهي ميليشيا مدعومة من الولايات المتحدة الأميركية قد أعلنت سيطرتها الكاملة على الرقة في شمال شرق سورية.  وتجرى الاستعدادات في الرقة من أجل إجراء مراسم للإعلان الرسمي عن تحرير المدينة، التي كانت معقلا في وقت من الأوقات دولة الخلافة المعلنة من جانب داعش.

وذكرت صحيفة "عكاظ" السعودية أنه من المتوقع أن يحضر مراسم الاحتفال وزير الدولة السعودي للشؤون الخليجية ثامر السبهان. ووفقًا للتقرير، فقد وصل المسؤول السعودي إلى الرقة، وبحث مع المجلس المحلي لها دور المملكة الغنية بالنفط في عملية إعادة بناء المدينة.