خاص خط تماس

من ريف العاصمة السورية دمشق إلى حمص وأخيراً في دير الزور شرق البلاد.... انجازاتٌ كبيرة خطها العميد في الجيش السوري "عصام زهر الدين"، ضد التنظيمات الإرهابية، منذ عام 2011 وحتى اليوم،  قبل أن يرتقي اليوم شهيداً، وفقاً لما أكده الإعلام الحربي.

الـ "غـرانـدايـزر"، هكذا اعتاد المقربون منه على تسميته، نتيجة للبطولة والشجاعة التي يتمتع بها الرجل، والتي وصلت به إلى حد رفض الإنسحاب في أشد اللحظات خطورة، يومها كان حصار تنظيم داعش الإرهابي لمطار دير الزور العسكري على أشده، والإمدادات العسكرية تصل بصعوبه إلى حامية المطار، ورغم كل ذلك فإن قرار " زهر الدين" مع جنوده، كان المواجهة حتى الرمق الأخير، ايماناً منهم بأن النصر قادمٌ لا محاله وهو ما تحقق أخيراً على أرض الواقع.

من هو "عصام زهر الدين" ..؟

عصام زهر الدين ضابط في الحرس الجمهوري السوري برتبة عميد، من محافظة السويداء جنوب البلاد، برز اسمه خلال أحداث الحرب السوري منذ أذار عام 2011. قاد "زهر الدين" عمليات عسكرية ناجحة ضد التنظيمات الإرهابية في سوريا، كان أبرزها عملية بابا عمر في مدينة حمص و التل في محافظة ريف دمشق، ويعتبر من القادة الميدانيين البارزين وأكثرهم نجاحاً حيث كان له الفضل بتحرير مناطق كثيرة داخل سوريا.

"معركة دير الزور"

على مدى السنوات القليلة الماضية، تمكن العميد "زهر الدين" من تحقيق إنجازات كثيرة،  ولعل أهم ما في الأمر هو تثبيته الجيش السوري على تماسٍ مباشرٍ مع "داعش" في أحياء دير الزور التي يعتبرها التنظيم "ولايةً له"، وإدخاله التنظيم في حرب إستنزاف طويلة كما في حي حويكة صكر. الثبات والمواجهة النارية التي كان لها الكثير من النجاحات في هذه المنطقة وضعت الجيش نداً قوياً مواجهاً لمشاريع التنظيم، وهو ما دفع بـ"داعش" إلى الجنون محاولاً بأي ثمن إبعاد الرجل ورجاله عن المنطقة.

مطار دير الزور العسكري، كان هو الساحة الأبرز للمواجهة،  فعلى الرغم من المحاولات الكثيرة التي بذلها التنظيم بدعمٍ أميركي، لكسر شوكة الرجل والإستيلاء على المطار، إلا أن هذا القائد نجح فعلياً في كسر شوكة التنظيم، ومنعه من تحقيق أهدافه.

اشتهر "زهر الدين" خلال جميع المعارك التي خاضها، بأنه لا يتوانى عن المشاركة شخصياً في المعارك إلى جانب جنوده، حيث يظهر في ذروة المعارك بين الجيش وتنظيم "داعش" مشاركاً في القتال وفي قيادة المعركة جنباً إلى جنب مع جنوده.

كما وكان للشهيد دورٌ بارز خلال الأسابيع الماضية إلى جانب عددٍ من القادة في الجيش السوري، باحراز تقدم كبير في مدينة دير الزور والمناطق المحيطة بها، والتي كللت بفك الحصار عن مطار دير الزور العسكري، وفيما بعد عن المدينة والوصول إلى الميادين، التي تعتبر من النقاط الميدانية الاستراتيجية.

"استشهاده"

تم الإعلان عن نبأ استشهاد العميد "عصام زهر الدين"، اليوم الأربعاء، بانفجار لغمٍ في منطقة حويجة صكر داخل مدينة دير الزور، وذلك خلال مشاركته في المعارك ضد تنظيم داعش الإرهابي، لتككل بذلك بطولاتُ الرجل بأسمى وسامٍ يمكن للمقاتل أن يناله ألا وهو الشهادة.