خط تماس

أفاد موقع "southfront.org" بأن ما كشفته إسرائيل منقوص تماماً عن ما حدث في أجواء لبنان و عملية خرق الأجواء السورية، قبل عدة أيام. وبحسب الموقع فإن "إسرائيل" كانت تهدف في ذلك اليوم الى إظهار سطوة طائراتها خلال زيارة وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو الى "إسرائيل"، و لكن المشهد إنقلب تماماً و بل تغير المشهد الى إتجاه معاكس تماماً و تحول إستعراض القوة الإسرائيلي الى إستعراض جزء من القوة السورية القديمة.

و بحسب الموقع فإن سوريا و بإستخدام تقنية تعتبر قديمة شيئاً ما، وهي صاروخ اس 200 بعيد المدى، تمكنت من إصابة الجبروت الأميركي الإسرائيلي عبر إصابة "الطائرة الشبح (طائرة  إف 35)، التي تنتمي الى الجيل الخامس و التي وردتها واشنطن مؤخراً لإسرائيل.

وقال الموقع: "إنه لمن السخرية وبعد يوم على إعلان دمشق إصابة طائرة إسرائيلية،  أن تعلن إسرائيل أن طائرة اف 35 خرجت من الخدمة بسبب سرب من الطيور، و كانت تقارير رسمية سابقة قالت إن اف35 إصطدمت بسرب طيور و النتائج كانت مذهلة وبل خارقة و لم تتأثر الطائرة.

وأفاد الموقع أن البيان الرسمي الإسرائيلي يقول إ سرب الطيور إصطدم بالطائرة قبل اسبوعين من الإعلان عنه فلماذا تم التأخر إلى هذا اليوم و لماذا لم تنشر أيُّ صورةٍ للطائرة.؟؟.  يذكر بأن صفحة "military.zon" كانت أول من نشر نبأ مصادفة الإعلان عن تحطم طائرة إسرائيلية يوم إعلان دمشق عن إصابة طائرة إسرائيلية.