خط تماس

قالت مصادر إسرائيلية مطلعة إن الغارة التي استهدفت فجر الاثنين، بطارية دفاع جوي تابعة للجيش السوري شرق دمشق "جاءت لتقليص تحقق مخاوف أمنية بالغة الخطورة". وقال مصدر عسكري إسرائيلي: "إنه على الرغم من أن الغارة جاءت كردٍ مباشر على قيام الدفاعات الجوية السورية بإطلاق صاروخ على طائرة إسرائيلية دون طيار، كانت تقوم بعمليات التصوير في سماء جنوب لبنان، إلا أن ما أقدم عليه الجيش السوري  أثار مخاوف تل أبيب من إمكانية توظيف سوريا في تهديد الملاحة الجوية الإسرائيلية".

واستدرك المصدر قوله: إن هناك ما يدلل على أن الذين كانوا يشغلون البطارية السورية التي أطلقت القذيفة على الطائرة الإسرائيلية لم يكونوا يدركون أنها تتحرك في الأجواء اللبنانية. من ناحيتها، نوهت صحيفة "معاريف" في عددها الصادر الثلاثاء إلى أن إسرائيل تحاول من خلال استهداف بطارية الدفاعات الجوية السورية فرض "خط أحمر جديد يتمثل في عدم السماح بأن يتم توظيف الأراضي السورية في تقليص قدرة إسرائيل على الحركة عسكريا في لبنان".