خاص خط تماس

من جديد يضعُ المتحدث باسم جيش الإحتلال الإسرائيلي "أفيخاي أدرعي" نفسه في موقفٍ محرج، وذلك خلال مساعيه لـ "تبيض" صورة الإحتلال، واضفاء الطابع "الإنساني" و "الأخلاقي" على أعمال جنوده وتصرفاتهم.

فتحت عنوان "لا تعرف المساعدة وقتًا، فهي تأتي عند الحاجة"، نشر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي صورة على صفحته الخاصة في موقع "فيسبوك، وعلق عليها قائلاً:  "قام اليوم جنود من لواء المظلية بالقرب من قرية  دير شرف في قضاء نابلس، بمساعدة رجل فلسطيني على تغيير إطار سيارته بعد أن تعطل وسط الطريق".

وتابع بالقول: "جنودنا موجودون للحفاظ على الأمن مثبتين في أفعالهم أن الإنسانية في (اسرائيل) تقع فوق أيّ اعتبار". وكما هي العادة تحول هذا المنشور خلال ساعاتٍ قليلة فقط، إلى مصدرٍ للسخرية من "اسرائيل ومن المتحدث باسم جيشها " افيخاي أدرعي".

مئات التعليقات، كتبها المتابعون لصفحة "أدرعي"، سخروا فيها من محاولاتِ اسرائيل المستمرة، لفبركة الأحداث والصور، سعياً منها  لإظهار نفسها، ككيانٍ مسالم وإنساني وصاحب حق، ومن هذه التعليقات:  "سبحان الله يا فيخو .. فيكو الخير يا اخي .. دايما كده واحد فلسطيني عجله يفرقع، أو يعمل حادثة و مايلاقيش في الشارع غير جنود الاحتلال، و واحد مصور يصورهم، و الست تكون لابسة حجاب، و تنزل عشان الصورة تطلع حلوة .. الصدفة جميلة مفيش كلام".

وعلق شخص أخر بعبارة : "شوف الخوف شو بيعمل وعاملين صفحات عن السلام والمحبة وحسابات فيس بوك وهمية وبتحكوا عن التعايش والمودة ..كله هذا خوف من الجيل اللي رح يجي عن قريب ويدعس ع روسكم ويحرر المسجد الأقصى وكل شبر من فلسطين بأذن الله".

في حين اشار البعض الأخر، إلى الخطأ الفادح الذي ارتكبه جنود الإحتلال خلال فبركتهم للصورة، بقولهم: " شكلهم كانو مسعجلين في المساعده وغلطو وجابو استبن موتسيكل ... كذابين بالفطرة".