خط تماس

إحتفلت إسبانيا بعيدها الوطني، مؤكدةً وحدة البلاد التي تهدّدت بأزمة إستقلال كتالونيا. وحضر العرض العسكري الذي جرى في شوارع مدريد، الملك الإسباني فيليب السادس، ورئيس الحكومة الإسبانية ماريانو راخوي.

وكان لافتًا خلال الاحتفال رفع أحد الجنود الإسبان للعلم اللبناني في شارع "باسيو دي لا كاستيلانا" وسط مدريد، بهدف ردّ الجميل للجيش اللبناني الذي رفع العلم الإسباني في جرود رأس بعلبك، بعد الهجوم الدموي الذي نفّذه تنظيم “داعش” في برشلونة، وذلك في الوقت الذي كان فيه  الجيش اللبناني يخوض معركة "فجر الجرود"، حين واجه "داعش" وعمل على تحرير وتطهير المنطقة الحدودية مع سوريا.