خط تماس

أعلنت بيونغ يانغ عن إحباط محاولة اغتيال زعيم كوريا الشمالية "كيم جونغ أون" باستخدام مادة سامة تقف وراءها وكالة المخابرات الأمريكية المركزية CIA. و أفادت وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية بـ "كشف وضبط خلية من الإرهابيين، في مايو/أيار من العام الجاري، وهم تسللوا إلى البلاد، حسب أوامر تلقوها من وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وخدمة للمخابرات الوطنية الكورية الجنوبية العميلة، بهدف تنفيذ أعمال إرهابية بتمويل من الخارج ضد القيادة العليا باستخدام مادة بيولوجية وكيماوية سامة".

وشددت الوكالة على أن ذلك يُظهر بوضوح "الطبيعة الحقيقية للولايات المتحدة كأكبر مسؤول عن الإرهاب"، مضيفة أن واشنطن "تغير لونها على غرار الحرباء"، من أجل تبرير الإطاحة بحكومات شرعية في دول أخرى.

وتجدر الإشارة إلى أن وزارة الأمن الوطني الكورية الشمالية أعلنت، في مايو/أيار، عن إحباط مؤامرة أمريكية وكورية جنوبية بهدف اغتيال كيم باستخدام مادة بيولوجية، وامتنعت وكالة المخابرات الأمريكية عن التعليق على هذه الادعاءات التي يصعب التحقق من صحتها.