خط تماس

كشف  عضو مجلس النواب العراقي "عبد الحسين الأزيرجاوي" عن زيارة مرتقبة للرئيسين؛ الإيراني حسن روحاني، والتركي رجب طيب أردوغان، إلى بغداد، لعقد قمةٍ مع رئيس الوزراء، حيدر العبادي، بشأن أزمة استفتاء شمال العراق.

ووفقاً لما ذكرته صحيفة الصباح الرسمية عن "عبد الحسين الإزيرجاوي"،فإنه من المقرر عقد قمة عراقية إيرانية تركية، خلال المرحلة المقبلة؛ لمناقشة تداعيات أزمة الاستفتاء، مرجّحاً مشاركة سوريا في تلك القمة لتكون رباعية.

وقال "الأزيرجاوي":

"إن القمة المرتقبة للدول الثلاث سيكون محورها الأساس الاستفتاء الذي أجراه إقليم كردستان، في الـ 25 من الشهر الماضي، لما لهُ من تهديدٍ على الدول الثلاث، سواء بالتقسيم، أو حصول اضطرابات، أو عمليات مشابهة في الدول الأخرى.

وتابع "الأزيرجاوي" : "من مصلحة الدول أن تجلس وتنسّق جهودها في مثل هذه القمة، ما يجعل منها قمة ضرورية تمسّ الأمن القومي للدول الثلاث"، مرجحاً مشاركة سوريا في تلك القمة، نظراً للوضع الجديد المقبلة عليه، الذي يجبرها على تنظيم وضع الأكراد كذلك في بلدها".

وكان وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أعلن الأحد، أن بلاده ستتعامل بجدّية مع أي طلب تتقدّم به الحكومة العراقية بشأن إغلاق أنبوب النفط مع إقليم كردستان، في حين عدّ رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران، محمود هاشمي شاهرودي، خطوة كردستان العراق بالاستفتاء للانفصال بأنها "خيانة خطيرة للمنطقة والعالم الإسلامي برمته".