يعود أبو حفص الإسرائيلي كل مدة للصعود إلى واجهة اهتمامات وسائل إعلام عربية ووكالات أنبائها وصحفها الرسمية بصورة وحيدة يجري تداولها كل مرة بنفس القالب. فقد تداولت المواقع الإلكترونية، خبراً، ورد للمرة الثالثة خلال شهرين، وهو قيام السلطات الليبية باعتقال إمام مسجد يدعى أبو حفص، يتضح بعد التحقيق معه أنه يحمل الجنسية الإسرائيلية.

وتعود التفاصيل لتتكرر بين الحين والأخر، حيث تنص هذه التفاصيل على أن "أبو حفص الإسرائيلي"، اسمه الحقيقي  "بنيامين إفرايم"، ويخدم في فرقة المستعربين التابعة لجهاز الموساد المتخصص بالتجسس على الدول العربية والإسلامية.

وهذا الشخص الذي وردت صورته بمواقع متعددة هو جاسوس نجح بالدخول إلى تنظيم "داعش" الإرهابي، وانتقل معهم إلى بنغازي، وهناك استطاع التغلغل في المجتمع، وأصبح إماما لأحد المساجد، وبعدها تحول إلى داعية ومسؤول عن حوالي 200 مقاتل.

ظهور خبر الأسطورة أول مرة، كان في شهر أيار/مايو الماضي، ووضعت حينها الصورة نفسها.

ومرة أخرى، في أواخر يوليو/تموز، عاد المدعو أبوحفص ليُلقَى القبض عليه في المكان نفسه.

جدير بالذكر أن الصورة المتداولة لأبي حفص المزعوم كانت استخدمتها وكالة أنباء لتقول إنه ألقي القبض عليه في الموصل العراقية

المصدر: قناة العالم