نقلت وسائل اعلام لبنانية، أن شعبة المعلومات أوقفت انغماسياً لبنانيا مرتبطا بتنظيم "داعش" كان يخطط لاقتحام مسجد المنصوري في مدينة طرابلس.

وقالت قناة الجديد اللبنانية:

إن "الانغماسي هو لبناني من مواليد عام 2003 ، وكان من المقرر أن يبدأ بإلقاء مجموعة قنابل ثم بإطلاق النار من رشاش حربي"، مشيرة إلى أن  استهدافه لهذا المسجد بالتحديد، ناتج عن كونه معلماً سياحياً يتردد عليه سياح أجانب ويتواجد فيه عناصر من القوى الامنية.

إلى ذلك، أكدت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي اللبناني، أن الإنغماسي تم اعتقاله بعد الإشتباه به أثناء محاولته الدخول الى المسجد، مشيرة إلى أنه " عند توقيفه وتفتيش حقيبة كانت بحوزته، حاول المغادرة على عجل، فمُنع من ذلك، وقد عُثر داخل الحقيبة على قنبلتين يدويتين.

وأضافت المديرية، أن الإنغماسي اعترف بإنتمائه الى تنظيم "داعش" الإرهابي، وانه كان بصدد الدخول الى المسجد وقت صلاة العصر، ورمي القنبلتين بينما المسجد يغص بالمصلّين، على أن يقوم بعدها بانتزاع بندقية أحد عناصر قوى الامن الداخلي الموجودين للحراسية وإطلاق النار على من يبقى على قيد الحياة، إلا أن توقيفه حال دون حصول هذه الفاجعة.