بعد سنواتٍ على اختفاءه، وعدم الحديث عنه، عادَ القاتل الشهير للظهور مجدداً، ليتصدر الحديث عنه نشرات الأخبار ، وسط مخاوفَ من عدم المقدرة على احتواءه والانتقال من دولة إلى أخرى، بصورة تدريجية.

حيث قال وزير الزراعة الفلبيني "إيمانويل بينول، إن السلطات المحلية تأكدة من عودة ظهور "إنفلونزا الطيور" على أراضيها، مشيراً إلى أن سيتم إعدام 400 ألف طائر، تأكدت إصابتهم بالفايروس، على حد تعبيره.

ونقلت وكالة رويترز  عن "بينول" قوله ، إن "السلطات المحلية لم ترصد حتى الساعة أي حالة لانتقال المرض للبشر، وأن المرض تم اكتشافه في مزرعة دواجن بإقليم "بامبانجا" إلى الشمال من العاصمة "مانيلا" قبل أن ينتقل إلى مزارع قريبة".

وقال الوزير الفلبيني "سنعدم كل الطيور وعددها 400 ألف في منطقة مساحتها كيلومتر مربع واحد، فنحن لانريد للمرض أن ينتشر"، على حد تعبيره.

الجدير بالذكر أنه حتى الآن لم يعرف مصدر المرض أو سلالة الفيروس، ومن المقرر أن تعقد وزارة الزراعة مؤتمراً صحفياً  في وقت لاحق اليوم الجمعة، للحديث أكثر عن الموضوع.